تيار العزم | سلسلة لقاءات للرئيس ميقاتي في السراي.. والملفات التربوية اولا

شهد السراي الحكومي اليوم سلسلة اجتماعات لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي تناولت الملفات الراهنة لا سيما الملف التربوي. وفي هذا السياق عرض مع وفد من لجنة التربية النيابية أوضاع ومطالب المعلمين في التعليم الرسمي.وضم الوفد رئيس اللجنة النائب حسن مراد والنائبين إيهاب حماده وأشرف بيضون .

واعلن النائب مراد  بعد اللقاء: زرنا دولة الرئيس لوضعه في أجواء أوضاع المعلمين، وما يحصل معهم وتبين لنا أن دولته مطلع تماما على أوضاعهم. وأكدنا على مطالب المعلمين المحقة  المتمثلة باعطائهم الحوافز اضافة الى هبة 2020 لتحويلها الى وزارة التربية بغية اعطائها للمعلمين لمساعدتهم في هذه الظروف،وتأمين بدلات النقل للمعلمين بكل مسمياتهم، بحسب قرار مجلس الوزراء الذي صدر سابقا ،وهو يتعلق تحديدا بالمتعاقدين، ولكن طالبنا بأن يشمل جميع معلمي التعليم الرسمي في لبنان.

أضاف: "تطرقنا لموضوع سقف السحوبات في المدارس الرسمية التي تعاني من هذا المشكلة  ولا تتمكن بالتالي من تشغيل المدارس في هذه الظروف الصعبة.وأكدنا أخيرا ضرورة عقد جلسة لمجلس الوزراء تخصص لموضوع التربية ودعينا لعقد مؤتمر يشارك فيه كل من يعنيه هذا القطاع في السراي الحكومي  لإيجاد حلول سريعة لاستكمال العام الدراسي وإيجاد حلول جذرية لاكمال التعليم وحماية أجيالنا والسير بهذا الوطن في الاتجاه الصحيح.

وردا على سؤال عن  قيمة بدل النقل الذي طالبوا به قال:" 95 الف ليرة لبنانية على أن يشمل المتعاقدين، ونحن طلبنا بتعديل المرسوم، فهذه مشكلة بعض الأرقام، ونحن نتكلم عن حل يرضي الطرفين ونحاول تقريب وجهات النظر بين الأساتذة والوزارة والحكومة لمعالجة الخلل لنحو 60 يوما متبقيا من العام الدراسي الحالي".

 

شهيب 

واستقبل الرئيس ميقاتي النائب أكرم شهيب على رأس وفد. وقال شهيب بعد اللقاء: "تشرفنا اليوم بمقابلة دولة الرئيس في ظل هذه الفوضى السياسية وفي ظرف إجتماعي هو الأصعب وظرف حياتي هو الأكثر صعوبة، اضافة الى  الهم التربوي وهم مستقبل جيل كامل من طلاب لبنان ومن أساتذة هذا الوطن، فالأستثمار بالتعليم هو الإستثمار الأهم منذ سنوات في لبنان، وان مستقبل هذا الجيل في خطر وذاهب الى ضياع اذا لم ندعم التعليم الرسمي قي لبنان خصوصا وأن التعليم الخاص، ومع انه يعاني ظروفا صعبة، فهو يسيّر أموره، ولكن لا يجوز أن يكون هناك طبقية في التعليم بين طالب يدرس وفقير لا يستطيع أن يذهب إلى المدرسة.
أضاف: "هذا القطاع التربوي في غاية الأهمية وأعتقد بأن دولة الرئيس سيدعو الى جلسة لمجلس الوزراء وسيكون ملف التربية من أولويات هذه الجلسة، فنأمل أن يعطى المعلم حقه وأن يعطى الطالب الحق في العودة إلى المدرسة، لأن حق التعلم مقدس، لذلك نعول كثيرا على جلسة مجلس الوزراء بعيدا عن ما يقوله الدستور وعن الصلاحيات وبعيدا عن الميثاقية، فهم المواطن اليوم لقمة العيش والدواء والكتاب والكرامة، وهو أهم من كل ما يقال ويشاع حول عقد مجلس الوزراء أو مقاطعته".

 

وفد جمعية المصارف

وإستقبل الرئيس ميقاتي رئيس جمعية المصارف سليم صفير على رأس وفد ضم السادة: إسامة سلمان، ايلي شمعون، فادي خلف، سعد أزهري، أكرم عازوري، نديم القصار، خليل دبس، شهدان جبيلي في حضور مستشار الرئيس ميقاتي الوزير السابق نقولا نحاس والأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية، وتم خلال اللقاء البحث في الأوضاع المصرفية والمالية.

 

وإستقبل الرئيس ميقاتي النائب قبلان قبلان، الوزير السابق ناجي البستاني

كما إستقبل الرئيس ميقاتي عائلة الراحل معن كرامي التي شكرته على تعزيته بوفاته.