تيار العزم | ميقاتي: النظام "محشور" ويسخف ملف الفساد

قال الرئيس نجيب ميقاتي رداً على سؤال لجريدة "النهار" أن موضوع القروض المصرفية بات في عهدة القضاء وله الكلمة الفصل، لكنني آسف لأنهم أثاروا هذا الموضوع وافتعلوا الضجة حوله لتسخيف ملف الفساد. آسف للقول أن أي نظام عندما يكون محشوراً يلجأ إلى ثلاثة أمور، هي تسييس القضاء واستعمال الجيش ضد المواطنين وكمّ أفواه الإعلام. وأخشى ما أخشاه أن نكون سائرين في هذا الإتجاه".

ويشدد ميقاتي على أن "ما أثير كان بمثابة هجمات بخلفية سياسية وحملة تشهير منظمة واستغلال مؤسسات الدولة من بعض الأطراف السياسية".

أضاف "مارست الحكم بكل شفافية ولم أمسّ المال العام يوماً خلال توليّ أي منصب، وأملك من القوة ما يمكنني من وضع كل النقاط على الحروف في حينه، ومن الشفافية لأقول دائماً أنني تحت سقف القانون، وأنني في عالم الأعمال قبل دخولي الشأن العام. وكنت أصرح عن ممتلكاتي عند كل استحقاق".

ويأسف لكيفية معالجة ملف أساسي هو مكافحة الفساد بطريقة يصفها بالسخيفة، مؤكداً أنه "ليس هناك من شبهة في سرقة المال العام أو مناقصة غير قانونية، علماً أنه عقب الحديث عن موضوع القروض منذ نحو سنة، تحركت النيابة العامة المالية، بناء على إخبار قدمته أنا، وحققت في الموضوع وحفظت الملف لعدم وجود أي شبهة تتعلق بالمال العام فيه".