تيار العزم | ميقاتي قدم التعازي بالبطريرك صفير: كان لبنانيا اصيلا ثابتا على موقفه وأصالته ووطنيته

إستقبل البطريرك الماروني مار بشارة الراعي الرئيس نجيب ميقاتي الذي قدم التعزية بوفاة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، على رأس وفد من تيار العزم ، في حضور عضوي " كتلة الوسط المستقل" النائبين نقولا نحاس وعلي درويش، الوزير السابق وليد داعوق، السيد توفيق سلطان والدكتور خلدون الشريف. 

بعد الزيارة قال الرئيس ميقاتي: 
باسمي وباسم تيار العزم قمنا اليوم بتقديم التعزية لصاحب الغبطة البطريرك بشارة الراعي بوفاة غبطة البطريرك صفير الذي كانت تربطني به علاقة متينة وتعاوننا لفترة زمنية طويلة. البطريرك صفير هو بكلمتين لبناني اصيل، وخلال كل المراحل التي تعاوننا فيها، كان دائما ثابتا على موقفه واصالته ووطنيته، ولا بد ايضا ان اقدر امرا آخر لديه هو تداول السلطة وقبوله التنازل عن سدة البطريركية، في وقت رآه هو مناسبا واعطى السدة للبطريرك الراعي بعد انتخابات من قبل مجلس المطارنة الموارنة، وهذا ايضا عنصر مهم ، ونادرا ما نجد في السياسة اللبنانية والسلوك اللبناني ان يتنازل أحد عن منصبه، وهو تنازل عن طيبة خاطر لانه كان يريد خدمة الطائفة المارونية الكريمة. كما ان خيار السادة المطارنة في انتخاب غبطة البطريرك الراعي كان خير خيار، وهو خير خلف وتابع المسيرة بكل حرص على وطنيته وطائفته كما يدل اسمه. لكم طول البقاء وليتغمد الله غبطة البطريرك صفير برحمته.