تيار العزم | التسوق عبر الإنترنت ينعش تجارة التجزئة

أظهرت دراسة أعدتها "مول فور ذا وورلد" المنصة الإلكترونية المتخصصة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي، أن الكثير من الناس باتوا يستخدمون الإنترنت لإجراء مختلف عمليات الشراء المباشرة، مثل حجوزات الفنادق وتذاكر الطيران والأجهزة والأدوات، وحتى متطلبات نمط الحياة اليومية.

وبحسب الدراسة، فإن التسوق عبر الإنترنت مريح وسريع وآمن، وتوقعت أن يصل حجم التسوق عبر الإنترنت إلى 900 مليار دولار بحلول عام 2020.

 
وأوضحت أن هناك 5 اتجاهات، تشكل ملامح التجارة الإلكترونية خلال الفترة القادمة تتمثل في التالي:

- التجارة عابرة الحدود: من المتوقع أن يزيد حجم تجارة التجزئة من 300 مليار دولار إلى 900 مليار دولار بحلول عام 2020، وهو ضعف معدل نمو التجارة الإلكترونية المحلية.
وأوضحت الدراسة أن الزبائن يريدون وسائل تمنحهم القدرة على شراء السلع من البلدان الأخرى، ويرون العالم كمتجر مفتوح أمامهم.

- البيانات المخصصة الديناميكية: توفر المواقع صفحات رئيسية مخصصة للمستخدمين لمساعدة العملاء على التسوق بشكل أسرع، والعثور على العناصر والمنتجات بشكل أكثر فعالية، والوصول إلى ما يريدون، بأقل عدد من النقرات، على مواقع الشراء عبر الإنترنت.

- التحول إلى نمط "انقر واختر": تتحول المتاجر إلى نمط مواقع التسليم والخزانات الأوتوماتيكية، وغيرها العديد من الطرق السهلة والسريعة، لمنح المستخدمين أفضل تجربة لخدمات التوصيل واستلام المنتجات على الإطلاق.

- التجارة الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي لا تزال في المقدمة: بواسطة توصيات المعارف والأصدقاء المذهلة، يعتمد العديد من المتسوقين الآن على مواقع التواصل الاجتماعي لخوض تجاربهم في التسوق الإلكتروني.

- الدفع عبر الهاتف المتحرك (m-commerce): ازدادت مبيعات الإنترنت عبر الهواتف الذكية بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية. ومع تصدر منصات نظام التشغيل "أندرويد"، أخذت شعبية عملية الدفع عبر الهواتف الذكية في النمو مع زيادة معدلات الأمان بشكل كبير خلالها. كما وصل حجم الدفع عبر الهاتف (m-commerce) إلى نحو 50.92 مليار دولار في 2014.